الاخبار

أحد تجار ازويرات يروي لتيرس برس قصة نجاته من اعتداء عصابة !

سطت صباح اليوم بعد صلاة الفجر مباشرة عصابة مسلحة على حانوت لبيع المواد الغذائية فى اديار البيظ قرب فندق سنيم مقابل بنك BCI .

وروى صاحب الحانوت محمد لمين ولد محمد محمود القصة لموقع تيرس برس قائلا :

بعد صلاة الفجر مباشرة وبعد انكشاف الظلام وبين ما أنا قادم من المسجد لأفتح حانوتي كالعادة لاحظت وجود خمسة شبان يجلسون قرب الحانوت وسط الشارع يتبادلون حديثا مفاده انتظارهم لسيارة ستقلهم للعمل، لكنني لم أعر حديثهم اهتماما خصوصا أن الساعة وقتها تشير إلى 6 و35 صباحا والكل يتأهب للذهاب الى العمل، وبعد دخولي المحل دخلوا علي وسألني أحدهم عن بطاقات التعبئة فأجبته : لا غير موجودة ، حينها تدخل آخر منهم وقال: اشتري من عنده الفطور قبل قدوم السيارة بسرعة، وطلبوا مني بعض الخبز…وفي الوقت الذي انحنيت لإخراج طلبهم تفاجئت بدخول أحدهم من ممر الحانوت الضيق باتجاهي وشدٌ رقبتي بذراعه وأخذوا لثاما وكمموا به فمي وربطوا أرجلي ثم بدأوا بفتح صندوق تحت الطاولة والبحث عن مبالغ أو بطاقات شحن أو …..

وخلال مقاومتي يقول محمد لمين وضع أحدهم سكينا فوق رأسي وهددني بالقتل إن واصلت المقاومة وفى الوقت الذي كنت معلقا بين الموت والحياة وأنتظر قدوم أحد لنجدتي كان أحد أفراد العصابة يقف أمام الحانوت للحراسة ويعترض كل سيارة توقفت أمامه قائلا : “مول البوتيك واخظ شوي” ثم ضغط أحدهم على رأسي بالسكين حتى سالت دمائي قليلا وضربني الآخر فى بطني من الأسفل ورموني وأنصرفوا .

بعدها دخل علي أحد الجيران كان فى انتظاري فى الأمام بعد أن أوهمه حارس العصابة أنني خارج الحانوت وحل قيودي ثم اتصلت بالشرطة وعاينت المكان واصطحبتني معها إلى مركز الإستطباب لإجراء الفحوصات وفتحت تحقيقا فى الحادثة، والحمد على السلامة يقول محمد لمين مختتما .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق